فلك الابراج والنفسية البشرية

فلك الابراج والنفسية البشرية

الكواكب والطبيعه البشريه وتاثيرها على الشخصيه ...ابو مارك الخميسي ...للفلك والتنجيم وتحليل الشخصيه وكل شيء في الحياة مقدر بالزمان والمكان وبارادة الله
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 المحذورات في التنجيم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابو مارك الفلكي
Admin
avatar

المساهمات : 254
تاريخ التسجيل : 19/07/2012
العمر : 55
الموقع : المانيا

مُساهمةموضوع: المحذورات في التنجيم   الجمعة يناير 09, 2015 3:45 am

المحذور الأول

إن كان المستولي على الإجتماع أو الإستقبال السابق قبل الإختيارات كواكب النحوس فلا يبتدىء فيه شيئا من الإعمال
و أيضا إذا وافق جزء الإجتماع أو جزء الإستقبال الدرجة التي كان فيها قران العلويين أعني زحل و المشتري فهو فاسد و أشدها إن كانت النحوس مستولية عليها و يجب الإحتراز منه إلا إذا قارنت تلك الدرجة السعدين فهي صالحة لا بأس بها و الله أعلم


المحذور الثاني

أن يكون القمر في الطالع لأنه معادي له إلا إذا كان مسعودا
و يحمد في السابع
و الشمس بعكس ذلك
لأن القمر أول ما يظهر من المغرب زائد النور , و محاقه من المشرق
و الشمس ظهورها من المشرق و يوافق كل واحد منها الموضع الذي يكون فيه أول ظهوره و إبتدأ طلوعه
و أيضا إحذر أن يكون القمر ساقطا من الطالع
و أيضا إحذر إتصال القمر بالمريخ في أول النور و أول الشهور
و إحذر إتصاله بزحل في آخر الشهر و صاحبه في الليل
و أيضا إحذر أن يكون صاحب بيت القمر ينظر إلى القمر نظر عداوة
و أيضا يجب الإحتراز من منحسة القمر و هو على أوجها و هو أن يكون بينه و بين الشمس عند الإجتماع أو الإستقبال 11 درجة أو أقل
و أيضا عند خسوفه و أشدها خسوف القمر في البرج الذي كان في مولد إنسان
و أيضا إذا كان في مقابلة الشمس و بعضهم لا يرونه نحسا
و أيضا عند تربيع الشمس
و أيضا في مقارنة النحوس أو المقابلة أو التربيع
و أيضا أن يكون محصورا بين نحسين
و أيضا أن يكون بينه و بين الرأس أو الذنب 12 درجة أو أقل
و أيضا إذا كان في الطريقة المحترقة و هو من 19 درج من برج الميزان إلى ثلاث درج من برج العقرب التي هي من درج هبوط الشمس إلى درج هبوط القمر و قيل إلى سبع درج من العقرب كي ينصرف من حد المريخ
و أيضا إذا كان في آخر البروج في حدود النحوس
و أيضا أن يكون في إثني عشرية النحوس
و أيضا أن يكون زائلا عن الوتد إلا البيت االثالث فهو موضع فرحه
و أيضا أن يكون بطيء السير و هو أن يكون سيره أقل من 13 جة 10 ق 35 ني
و أيضا أن يكون وحشي السير و هو الذي لا يتصل بكوكب من الكواكب أول ذلك البرج إلى آخره
و أيضا أن يكون عرضه جنوبيا
و أيضا أن يكون في برج وباله و هو برج الجدي فهذه 20 جها في القمر يجب الإحتراز منها في إبتداء الأعمال

المحذور الثالث

إحذر أن يكون رب الطالع منحوسا و كذلك رب بيت القمر و رب بيت الحاجة منحوسة هذه الأدلة الثلاثة دليل على الإدبار و الفساد
فإن كانت أرباب هذه الأدلة الثلاثة من كواكب النحوس يجب أن يكون أنظارها من تثليث أو تسديس
و إحذر أن يكون دليل الطالع و دليل الحاجة و صاحب بيت القمر راجعا
و إحذر أن يكون الذنب في الطالع أو في بيت الحاجة أو مع النيرين أو مع كوكب الحاجة
و إحذر أن يكون النحوس في الأوتاد , و إن كان النحس هو كوكب الحاجة و خاصة في الطالع فهو سبب المشقة
و إحذر إن كان رب بيت الحاجة نحسا أن يكون في الطالع أو في الأوتاد , إلا أن يكون في الحادي عشر و هو ينظر إلى الطالع من تثليث أو تسديس هذا إذا كان الإختيار لطلب الشركاء
و إن كان رب بيت القمر نحسا يجب أن لا ينظر إلى القمر من أوتاد الطالع بل يكون فيما يليه من البيوت
و إحذر أن يكون رب بيت القمر نحسا فهو دليل على الفساد في الإختيار و لا يفسد فيه صلاح حال القمر و لذلك أن يكون رب بيت القمر زائلا عن الوتد أو منحوسا فهو دليل الفساد
و إحذر أن يكون صاحب البيت الثامن في أوتاد الطالع فافهم ذلك

المحذور الرابع

الإعتبار في درج البروج و هي الدرج المسماة بالأدبار و هي درجات معلومة محدودة في البروج الإثني عشر مذكورة في كتب المدخل فلا يحتاج إلى ذكرها ها هنا
و يجب الإحتراز من أن يكون القمر في هذه الدرج المسماة بالأدبار و كذلك كواكب السعود لأنها إذا حلت فيها ضعف قواها فافهم ذلك

المحذور الخامس

الإعتبار في الأوقات من قول واليس : و هو أنه يجب الإحتراز في إبتداء الأعمال قبل كسوف الشمس و بعده بسبعة أيام و قبل خسوف القمر و بعده بثلاثة أيام فافهم ذلك

المحذور السادس

الإعتبار في الساعات و الأيام قال واليس الحكيم : منحسة القمر أقل ضررا من منحسة الأيام
- و أما الساعات فيجب الإحتراز مفي إبتداء الأعمال من ساعات النحوس فهي دليل على الفساد
- و أما الأيام فيجب الإحتراز من أيام النقصان , و لكن الأعمال في أيام الزيادة بالنسبة إلى كل شهر :
أما أيام النقصان هو من أول اليوم السابع و العشرين من كل شهر إلى الرابع من الشهر الآخر
و بعده إلى أحد عشر يوما من الشهر يسمى أيام الزيادة
ثم من اليوم الثاني عشر من الشهر إلى اليوم التاسع عشر أيضا من أيام النقصان
ثم من بعده إلى آخر اليوم السادس و العشرين منه من أيام الزيادة
- و يجب أيضا الإحتراز من أتساع الأيام و أسباعها بالنسبة إلى الشهر
أما الأتساع فهو اليوم التاسع من الشهر و 27 منه
و أما الأسباع فهو اليوم السابع من الشهر و 28 منه و 35 منه و 36 منه فافهم ذلك

المحذور السابع

إحذر أن يكون دليل الحاجة الذي إبتدأت لأجله العمل أن يكون ممن تحت النحوس
و أيضا يجب الإحتراز من أن يكون الطالع من البروج المعوجة الطلوع أو المنقلبة إلا أن ينظر إليها السعود
و أيضا أن يكون القمر ساقطا من وسط السماء إلى البيت التاسع لأنه سابع برج فرحه فافهم ذلك ( التاسع هو ترح القمر و بيت حزنه )
و إحذر من جميع ما ذكرته في الإختيارات تصب إن شاء الله

* هذا إذا كان في الوقت إتساع و مهلة في صلاح القمر
أما إذا لم يكن في الوقت إتساع و لا يقدر على تأخيره إلى صلاح القمر و أوجبت الضرورة إبتداء عمل من الأعمال فاجعل أحد السعدين في الطالع أو في وسط السماء يوقيان شر ذلك
و أيضا إجتهد أن يكون القمر ساقطا من الطالع هذا في الأعمال التي لا يطلب ثباتها و لا دوامها
أما إذا كان المطلوب الثوبات و الدوام و لا يتم به إلا بصلاح القمر و هو أن يكون سالما من النحوس فافهم ذلك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alfalkandaltanjem.mountada.net
 
المحذورات في التنجيم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
فلك الابراج والنفسية البشرية  :: الفلك والتنجيم :: المنتدى الأول :: علوم الفلك والتنجيم - الابراج التوقعات الشهربه - :: علوم نفسيه - تحليل الشخصيه من خلال - شكل وجه واظافر الانسان وحركات اليد والعين :: مقارنات الكواكب والدرجات ومواضيع تنجيم منوعة-
انتقل الى: